المقالات

مفهوم فلسفة التربية

فلسفة التربية تُعرف أيضاً بفلسفة التعليم، ويشار بها إلى المجال الأكاديمي من فلسفة التعليم، وأحياناً إحدى فلسفات التعليم التي تٌروج لرؤية تربوية، إقرأ المزيد على موضوع.كوم .

كيف تجعل ابنك شجاعاً

تقوم عمليّة تنمية الشّجاعة في شخصيّة الطّفل على إمداده بالثّقة بنفسه تبعاً لما يُسمى بالإشارة الاجتماعيّة، حيث يقوم الطّفل عادةً بالنّظر إلى والديه عند حصول موقف ما لتحديد مدى خطورته أو مدى قدرته على التعامل مع هذا الموقف تبعاً لرد فعل الأهل،

 

كيف أجعل طفلي يحب المدرسة

يتطلع الأطفال إلى شراء اللوازم المدرسية سواء الملابس، أو القرطاسية، أو حتّى الأطعمة الخاصة بتناول طعام الغداء في المدرسة، وغيرها، لذا من المهم شراء هذه الأشياء قبل بدء المدرسة بما يُقارب حوالي ثلاثة إلى أربعة أسابيع، لأنّ التسوّق في وقت مبكّر يُساعد على تقبّل الذهاب للمدرسة.[١]

كيف نعزز الثقة بالنفس عند الأطفال

احترام الآباء لذاتهم يُساعد تفكير الآباء الإيجابي بذاتهم واحترامهم لنفسهم الأطفال كثيراً في كسب الثقة بالنفس وتعزيزها، حيث تبين من خلال العديد من الدراسات أنّ الأطفال يتأثرون بالأفعال التي يرونها أكثر من الكلمات التي يسمعونها نظراً لميولهم الطبيعية لتقليد ما يُلاحظونه، كما أنّه ليس من المفيد أن يتظاهر الآباء بصورتهم الذاتية الإيجابية إذا لم يكونا كذلك لأنّهم سيُعلّمون الطفل أن يتظاهر أيضاً باحترامه لذاته التي لا وجود لها بالفعل.[١] رعاية الطفل والاهتمام به يبدأ احترام الطفل لذاته وبناء شخصيته في مرحلة مبكرة و

كيف أتعامل مع عناد الأطفال

بالإضافة إلى أنه يجب التحدث مع الطفل، ومعرفة ما يدور في ذهنه، وبمجرد فهم ما يرغب به يمكن البحث سوياً عن حل، حيث ستساعد هذه الطريقة في إجراء الطفل لبعض التعديلات الإيجابية في تصرفاته.

کیف اقنع طفلی

استخدامُ أسلوب الإقناع يُشعر الطفل بأنّ والديه يحترمان عقله وتفكيره، وأنّه صاحبُ الرأي الأول والأخير في هذا الموقف، وأنّ بيده وحدَه القرار، وليس السلوك فرضاً يَفرضه والداه عليه.

 

طريقة التربية السليمة للأطفال

تعليم الطفل كيفيّة وضع حدود وثوابت للأمور وذلك حتى يؤمن الأهل بعض أسس الأمان للطفل، وهذا يجعله قادراً على تحديد متى يمكنه الخروج، وأين، ومن هم الأصدقاء المُناسبون له.

ضعف التركيز عند الأطفال

يعاني العديد من الأطفال من ضعف في التركيز والانتباه، وقد يعود ذلك إلى أسباب مختلفة قد تكون نفسيّة أو تربويّة وتصيب الأطفال من عمر 4 سنوات إلى 12 سنة،