ابتكار مادة ذاتية الإصلاح بإشراف خبير إيراني

وعرّض الفريق المنتج في بداية المشروع سائل الراتينج تحت الأشعة فوق البنفسجية وذلك باستخدام تقنية "طباعة ثلاثية الأبعاد" ليتحول إلى مادة جامدة تحتوي على كمية منخفضة من الراتينج كما ورد على موقع "NEW ATLAS".

وعندما تتعرض المادة الجامدة لضربة أو ما شابه ذلك يتسرب منها الراتينج وفي نفس الوقت إذا تعرض السائل للأشعة فوق البنفسجية يُصلح تلقائياً.

وثمة تشابه كبير بين هذه الآلية الجديدة التي توصل إليها الفريق الأميركي وآلية الدم عند تعرض الجسم للجراحة إذ أنه يُسال متدفقاً نحو الجزء الذي تعرض للجراحة في الجسم لكي يصلحه.

ويسعى  الفريق في المرحلة الثانية إلى أن يطّور المادة حتى تصلح تلقائيا حين تتعرض لأشعة الشمس دون تدخل بشري.

ويتوقع الباحثون أن يستخدم البشر هذه المادة في صنع النظارات والأحذية مستقبلاً. ومنذ أمد طويل يتم البحث عن آلية للتخلص من مشاكل النفايات حيث يعمل الخبراء على مشاريع لإنتاج مادة ذاتية الإصلاح عوضاً عن التخلص من المهملات في البيئة أو حرقها.

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA