مهرجان أفلام الأطفال بنسخته الـ32 بايران

وبحسب العلاقات العامة للمهرجان الـ32، تم تعيين تابش من قبل حسین انتظامي بالنظر الى خبرته في الادارة الثقافية والسينمائية: نظرا لأهمية هذا المهرجان في الارتقاء بالأعمال المتعلقة بالأطفال واليافعين الذين يلعبون دورا مهما اليوم وفي المستقبل، فضلا عن مشاركة جميع أصحاب المصلحة والمعنيين والاستفادة من قدراتهم في اقامة هذا المهرجان آملا أن يحقق نجاحا كبيرا.

بينما نقدر مساهمة بلدية أصفهان في إقامة هذا المهرجان، آملين أن يتوسع نمط المساعدة ليشمل الأنشطة الثقافية والفنية الأخرى.

جدير بالذكر الى أن علي رضا رضاداد (مدير المهرجان السابق) اضطر لإجراء عملية جراحية الأمر الذي أرغمه على ترك منصبه كمدير لمهرجان الأطفال، وقبيل وعكته الصحية طلب أن يتسلّم الادارة شخص آخر للحفاظ على الاستمرارية والدوام في التحضيرات لفعاليات المهرجان القادمة.

وفي هذا الصدد أجاب «حسين نظامي» على طلب رضا رضاداد قائلاً: مع كامل التقدير لهذا الطلب راجين السلامة لهذا الأخ العزيز، بناءا لما ورد تمّت الموافقة على طلب المدير السابق.

وتابع نظامي قائلا: إنني أُدرك وظيفتي وأقدّر الجهود التي قد بذلها رضاداد سابقا من خلال إدارته المُتقنة للمهرجان وجهوده الحثيثة في توسيع إمكانياته من حيث الكم والكيفية. علاوة على أنني أطلب أن تكون لكم (للمدير السابق) مشاركة مع أعضاء المهرجان والسينمائيين لوضع خطة لسير فعاليات المهرجان القادمة.

يشار الى أن فعاليات النسخة الـ32 من مهرجان أفلام الأطفال واليافعين ستنعقد بإدارة علي رضا تابش من تاريخ 19 أغسطس/آب حتى الـ 28 من الشهر ذاته (2019) في مدينة أصفهان التاريخية. 

*مدير مهرجان أفلام الأطفال بايران: أفكار خلاّقة في انتظار فعاليات المهرجان الـ32

في مقابلة مع علي رضا تابش لدى وصوله الى اصفهان ليتحدث عن أول برامجه التي رسمها للمهرجان بعد أن تم تعيينه منذ يومين مديرا لمهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي من قبل الهيئة العامة للسينما.

قال مدير المهرجان الدولي لأفلام الأطفال واليافعين بنسخته الـ32 في مقابلة خاصة معه من قبل مراسل نادي مقاطعة الشباب في أصفهان: في الاجتماع الأول مع رئيس البلدية وأعضاء المجلس الإسلامي في أصفهان، تم تقديم أفكار جديدة وخلاّقة في مجال الإنتاج السينمائي بما يخص مهرجان أفلام الأطفال واليافعين، ونعتقد أن مهمة هذا المهرجان الدولي الذي يهتم بسينما الأطفال والناشئين هي دعم شامل للسينما الخاصة بهم. علاوة على أنه يجب اتخاذ خطوات مهمة لتسويق سينما الأطفال واليافعين.

وأضاف مؤكدا على ان سينما الأطفال واليافعين تمثل احدى حلقات سلسلة السينما لذلك يجب الاهتمام بها، واردف قائلا: اذا كان اهتمامنا منصب على انتاج الأفلام فقط فلن نستطيع الاستفادة منه، والعكس صحيح، واذا كان اهتمامنا محصور باقامة مهرجان موفق فقط فسيضيع حق مهرجان الأفلام للأطفال واليافعين ولن تتم تأديت هذا الأمر بالشكل الصحيح.

كما لفت مدير مهرجان أفلام الأطفال والناشئين بنسخته الـ32 الى ضرورة و جود نظرة شاملة عن المهرجان قائلا: بالنسبة للأفلام في مرحلة ماقبل الانتاج، ومرحلة الانتاج وبعده، يجب أن تكون لدينا نظرة شاملة على جودة السينما، والتي ستجذب المزيد من الأطفال واليافعين إلى السينما، وسيصبح هذا المستهلك الرئيسي للمنتجات الثقافية في المستقبل.

*الومبياد أفلام اليافعين بالتزامن مع فعاليات المهرجان

أما بالنسبة لإقامة الدورة الثالثة لألومبياد صناعة أفلام اليافعين أوضح تابش: سوف نشهد في هذه السنة إقامة الومبياد صناعة أفلام اليافعين الدولي ولكن بطريقة مختلفة عما قبل.

كما أن الخطوة الجديدة التي قام بها محافظ اصفهان بدعوة الأخوات في المهرجان لهذا العام ضمن البرنامج الجديد الذي خطط له، تابع قائلا: من أجل تطوير الدبلوماسية العامة تم الاتفاق مع محافظ مدينة اصفهان على دعوة شركات صناعة الأفلام الأجنبية الذين يقطنون في مدن وقعت اتفاق أخوة مع مدينة اصفهان التاريخية حتى يقومون بارسال أعمالهم المتعلقة بسينما الأطفال واليافعين الى أمانة المهرجان.

وأشار مدير مهرجان الأفلام الدولي للأطفال واليافعين الى التمويل المالي للسينما قائلا: لقد شهدنا حضور المخرجين، الممثلين والمنتجين في الدورات السابقة للمهرجان، لكن في هذه السنة اضافة الى حضور المنتجين، سوف نشهد حضور مسوقين وموزعين الأفلام، لتقييم قيمة الأفلام اقتصاديا سيحظى فيلم الأطفال واليافعين في صناعة السينما الإيرانية باقتصاد مربح على مدار العام.

أما بشأن القسم الخاص لجائزة زافن (الجائزة الخاصة للجنة التحكيم المحلية) تابع مدير المهرجان: سوف نبذل قصارى جهودنا من أجل حضور الفنانين وصناع الأفلام الذين عملوا لمدة سنوات مع المرحوم زافن، ليكون هذا القسم خلال الفعاليات القادمة أوسع وأغنى.

*معارض في حدائق أصفهان، إلى جانب المهرجان

واضاف تابش في تصريحه قائلا: سوف يكون هناك غرف للعرض في حدائق مختلفة بأصفهان، حتى يتمكن الأطفال بعد مشاهدة الفيلم من التعرف على منتجي الأفلام، ومنتجي الأمور الجانبية للأفلام كأنواع الألعاب، الدفاتر، الحقائب والقبعات و... تناسب الأفلام لإنتاج الضروريات التي يريدونها.

اما بالنسبة الى الاستفادة من مساحة مدينة اصفهان من أجل اقامة مهرجان الأطفال، اضاف قائلا: نظرا لحقيقة أن مدينة أصفهان تعد واحدة من أهم المدارس الفنية في البلاد، فهي عنصر إبداعي، لهذا لابد من جذب الفنانين وخريجي مجالات الفنون والشباب إلى المهرجان خلال الفعاليات القادمة منه.

وفي الختام أردف تابش قائلا: للحصول على مزيد من المعلومات من الجمهور وعشاق السينما في المهرجان، نحتاج إلى التعاون مع مؤسسات الأطفال والمراهقين مثل مركز التنمية الفكرية والتعليم.

يشار الى أن فعاليات النسخة الـ32 لمهرجان أفلام الأطفال واليافعين ستنعقد بإدارة علي رضا تابش من تاريخ 19 أغسطس/آب حتى الـ 28 من الشهر ذاته (2019) في مدينة أصفهان التاريخية.

 

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA