القائد الخامنئي: يهددون بلادنا ولا يريدون امتلاكنا اسلحة دفاعية

 

القائد الخامنئي: يهددون بلادنا ولا يريدون امتلاكنا اسلحة دفاعية

 

* ایران ورغم ما حققته من تطور في المجال الدفاعي والعسکري لا تشکل أبداً أي تهدید للمنطقه ودول الجوار

 

استقبل قائد الثورة الاسلامیة آية الله السيد علي خامنئي صباح الیوم الاحد جمعاً من قادة ومسؤولي جیش الجمهوریة الاسلامیة في ایران، بمناسبة يوم الجيش، في حسينية الامام الخميني (رض) في طهران.

وقال آية الله السيد خامنئي إن الطرف المقابل يهددنا بهجوم عسكري دائما وبوقاحة، وانه يرتكب الحماقة بتهديد إيران عسكريا ثم يقول إن على الجمهورية الإسلامية أن لا تمتلك القدرات الدفاعية.

وأكد قائد الثورة الاسلامیة على ضرورة أن تتمتع ايران بجهوزية عسكرية حتى إذا لم يتم تهديدها بصراحة، مشددا على أن إيران أثبتت أنها تدافع عن نفسها بكل اقتدار، وأن الشعب الإيراني بكافة أطيافه سيقف بوجه المعتدي بقبضة قوية.

وأضاف آية الله علي خامنئي إن الشعب الإيراني سيبقى جاهزاً ولديه وحدة متكاملة في الدفاع عن البلاد.

وقال قائد الثورة الاسلامية ان الطرف المقابل ما زال يهددنا بالخيار العسكري بكل وقاحة وهذا خطأ إضافي يرتكبه.

واعرب قائد الثورة عن استغرابه لمطالبة إيران بعدم امتلاك قدرة دفاعية في وقت تستمر التهديدات ضدها.

واكد قائد الثورة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية برهنت انها عملت باقتدار كامل في الدفاع عن نفسها وقال ان جميع ابناء الشعب يتلاحمون مع بعضهم البعض كقبضة مشدودة ويقفون بوجه المعتدين.

وقال سماحته الى انهم يرددون اسطورة السلاح النووي المزعومة ليقولوا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مصدر للتهديد، كلا ان مصادر التهديد تكمن في اميركا نفسها التي تتدخل بدون اي وازع لزعزعة الامن. ففي اليمن اليوم تجري احداث مبكية ونجد الاميركان يدعمون الظالمين هناك.

واشار قائد الثورة الاسلامیة الی عدم التزام الکثیر من جیوش العالم بالقوانین الدولیة والمواثیق الانسانیة لدی الانتصار او الهزیمة وقال 'ان تصرفات القوی العالمیة خاصة امریکا والتي لا تبالي للقوانین والمواثیق الانسانیة وترتکب افظع الجرائم ما هي الا نماذج بارزة لذلك'.

وتطرق الی الاحداث الجاریة في الیمن والعدوان علی غزة ولبنان باعتبارها نماذج بارزه لانتهاك القوانین الدولیة والانسانیة مؤکدا 'قواتنا المسلحة ملتزمة دوما بالتعهدات والقوانین الاسلامیة ولا یمکن ان تلجأ لأي من الأسالیب وآلالیات المحظورة سواء في الانتصار أو لدی الخطر'.

وشدد سماحته بالقول 'وانطلاقا من التزامها بالقوانین الدولیة والاخلاقیة وایمانا منها بالمعتقدات الدینیة لا یمکن ان تفکر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أبداً بالأسلحة النوویة'.

وقال سماحته ان ما یروج ضد ایران من اتهامات بشأن التدخل في شؤون دول المنطقة، بعید کل البعد عن الواقع من حیث ان ایران لم ولن تتدخل في شؤون الدول الأخری.

وأوضح القائد العام للقوات المسلحة 'انهم لجأوا الی اسطورة الأسلحة النوویة المزیفة كي یقولوا أن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تشکل تهدیداً، فیما أن امریکا هي مصدر التهدید والتدخل وانعدام الأمن'.

وأشار سماحة القائد الی الأزمة الیمنیة وقال 'ان ما یجري في الیمن یدمي القلوب فیما ان الامریکان یدعمون الظالم'.

وشدد بالقول 'نحن ننبذ کل من یهاجم المدنیین والأطفال والنساء ونعتقد ان هؤلاء لا یمتون للإسلام وللضمیر الانساني بصلة '.

وأشار سماحة القائد الی التطور العسکري والدفاعي للقوات المسلحة وقال ان حجم التطور والتقدم الذي تحقق في الظروف التي تواجه فیها البلاد العقوبات وأنواع الضغوط یعد شیئاً خارقاً ولابد من مواصلة هذه الوتیرة بسرعة فائقة.

وأشار قائد الثورة الاسلامیة الی استیاء من یضمرون السوء للشعب الایراني من التطور الدفاعي للقوات المسلحة ومحاولاتهم الیائسة لوقف هذا التطور وقال 'وعلی هذا الأساس باتوا یرکزون في اعلامهم علی موضوع التطور الذي حققته ایران في المجال الصاروخي وصناعة طائرات بدون طیار وان منطق العقل یحتم علینا ان نواصل مسارنا بکل اقتدار.

وختم سماحته بالقول أن ایران ورغم ما حققته من تطور في المجال الدفاعي والعسکري لا تشکل أبداً أي تهدید للمنطقه ودول الجوار.

 

 

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA