الإيسيسكو تعتمد 7 مناطق جديدة على لائحة التراث الإسلامي

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، حضر الورشة التي تم تنظيمها بالتعاون بين الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ووزارة العمل الاجتماعي وتعزيز المرأة والطفل في جمهورية غينيا، مجموعة واسعة من الخبراء في مجال دمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في الدول الأعضاء في المنظمة.

وألقت مهلة أحمد طالبنا، المديرة العامة لإدارة الشؤون الاجتماعية والثقافية والأسرية بمنظمة التعاون الإسلامي، كلمة الأمانة العامة، حيث أشارت إلى أن عقد هذه الندوة يبلور اهتمام منظمة التعاون الإسلامي بالرفاه وسلامة وحماية ذوي الاحتياجات الخاصة في الدول الأعضاء وتطبيقًا للقرارات الوزارية ذات الصلة.

وأضافت مهلة طالبنا أن الأمانة العامة تعمل على إعداد خطة شاملة للأشخاص ذوي الإعاقة، بهدف تزويد الدول الأعضاء بالاستراتيجيات والآليات والمبادئ التوجيهية للمساهمة بشكل أفضل في ضمان رفاه الطبقات الاجتماعية الأقل حظاً والضمان الاجتماعي، وكذلك تعزيز مشاركتها في تطوير الدول الأعضاء؛ ودعم فرص التمويل للبرامج والخدمات الاجتماعية والطبية المختلفة المخصصة لذوي الإعاقة.

وأوضحت أن الورشة تهدف إلى إثراء مشروع خطة المنظمة وإبراز جهود المؤسسات والأجهزة التابعة العاملة في هذا المجال.

يجدر الذكر أن الورشة أتاحت أيضاً الفرصة للمشاركين لتبادل أفضل التجارب، ومراجعة التحديات التي تواجهها الدول الأعضاء في المجالات الاجتماعية، لاسيما تلك المتعلقة بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA