رسالة وزير التربیة بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين

أفاد تقریر عن العلاقات العامة والشؤون الدولیة لمرکز البحث التخطیط التعلیمي  أصدر وزير التربية والتعليم محسن حاجي میرزائي رسالة بمناسبة 5 من أكتوبر ليوم المعلم العالمي ، نص الرسالة کالتالي :

بسم الله الرحمن الرحیم

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا                                           كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أحيي اليوم العالمي للمعلمين وأحيي أساتذة شهداء بلادي الذين إستشهدوا في الترويج للفضائل المعنویة وتعزيز المکارم الأخلاقية والدفاع عن شریعتهم والوطنهم .

لا يمكن إنشاء أي نظام اجتماعي بدون المشاركة الجادة والشاملة والجيدة للمعلمين ، واليوم أصبحت تعاليم معلمي صانعین مستقبل مجتمعات البشریة .

يحتل التعليم ، لا سيما التربیة و التعلیم ، مكانة بارزة في الشریعة الإسلامية وتعالیم القرآن الكريم. يبدأ الله كتابه الشامل من خلال القراءة والتعلم. النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يطلق على نفسه معلم التربية والتعلیم ، والإمام علي ( علیه السلام ) " من علمني حرفا فقد صیرنِي عبدا " مدين بالشكر لشخص يعلمه كلمة .

في جمهورية إيران الإسلامية ، وفقا التقاليد نا الإسلامية  للمعلم مکانة خاصة و هامة للغایة . يعتبر قائد الثورة الاسلامیة في الجمهورية إيران الإسلامية ( رحمة الله علیه ) " أن مهنة المعلم عمل الانبیاء " ويعتبر القائد الأعلى للثورة الإسلامية ( مد ظله العالي ) المدرسة ونظام التعليم مركزًا رئيسيًا للإبداع  المستقبلي لعالم .

وفقا للوثيقة التطور البنیوية الرؤیة الشاملة لدورالمعلم ترتفع من مجرد شخصا یقوم بالتعلیم إلى قائد التربویا و تعلیمیا  في التطورالأساسي للتعليم ، وفي هذا الدور الجديد يصور هوية المتعلمين بشكل مختلف عن النظم التعليمية السابقة واكتسب المهارات اللازمة للعب دور المواطن المرغوب فيه في العالم الجديد.

الهدف السامي من التميز في العدالة الاجتماعية والاقتصادية هویتحقق من خلال العدالة التعليمية والتوزيع العادل للفرص التعليمية والتربویة ، وهذا لن يتحقق دون توظيف المعلمين المؤهلين والمتحمسين.

أسأل الله تعالى النجاح لنظامنا التعليمي في تحقيق الأهداف العليا لتربیة و التعلیم وتربیة إنسانا المؤمنا وفق الشریعة الاسلامیة والوصول الی حياة الطيبة.

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA