آية الله جوادي آملي: " التربیة " بمفهومها الخاص لا توجد في التربیة و التعلیم

وقال أحد المراجع الشيعة: " التربیة " بمفهومها الخاص لا توجد في التربیة و التعلیم ؛ بل معلومات  من الدروس نعلمها رویدا رویدا و نوسع دائرة التعلیم .    

أفاد تقریر عن العلاقات العامة والشؤون الدولیة لمرکز البحث التخطیط التعلیمي وزير التربیة محسن حاجي میرزائي ، في زيارة إلى قم لزيارة المراجع  وحضر المؤسسة الدولية العلوم و الحیاة أسراء و زار المرجع آية الله جوادي آملي .

صرح آية الله جوادي آملي خلال الاجتماع: "كان هناك عيب أساسي في نظام التربیة والتعليم من الماضي الی الان وهو أنه في الماضي كان" التعليم " فقط و لم تتواجد «التربیة » بعد الثورة أردنا أن نضیف " التربیة ". الی التعلیم  لكننا لم ننجح في القيام بذلك لأنه في الواقع ما فعلته التربیة هو إعادة التربیة  إلى التعليم!

أضاف سعادته: "ليس لدينا" التربیة "بالمعنى الحقيقي في الوقت الحالي في التربیة و التعلیم ، ولكن لدينا بعض المواد الدراسیة مثل الفيزياء والكيمياء ، ولدينا بعض الدروس مثل القرآن والعترة النبویة الشریفة  ، واعتقدنا أنه قمنا بالتربیة جنبا الی جنب التعلیم لکن لیست هذه التربیة ، االتربیة الحقيقية يعني أن المعلم نفسه نقي ، عندما یتکلم يخرج النور من فمه ويجب إن یکون المعلم علی طهارة .

صرح مفسر القرآن الكريم : كتب الإمام علي (عليه السلام) لابنه رسالة ؛نحن أیضا نعد أبناء الأئمة (عليه السلام) ؛ قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): فرمود «أَنَا وَ عَلِیٌّ أَبَوَا هَذِهِ الْأُمَّة» قبلنا الدعوة ، لذلك في أيام الحداد على سید الشهداء ، نطالب بدم حسين لأننا ابن وريث النبي. في رسالته ، قال الإمام لابنه ، "المعلم ، هو الإمام!" فعلیه أن یکون رائد في التربیة من خلال الصلة بالله تعالی و الطهارة الدائمة لیکون إماما لطلاب یقتدون به .

فطهارت المعلم وطیبته هما اللتان تقودان المعلم من التعلیم الی التربیة .

صرح آية الله جوادي آملي: هناك طريقتان للتدريس ؛ طريقة واحدة للأذن وطريقة واحدة للقلب ، إذا لم تنفس الرائحة الكريهة ، فهذا يعني أن تعليمه و تربیته كان فقط في منطقة الأذن ولم يخترق قلبه. ، تتمثل مهمة المعلم في رؤية الطلاب ينموون في سنواتهم المدرسية بطريقة تكره الخطيئة واستنشاق الرائحة الكريهة ، والتي نأمل أن تكون أكثر نجاحًا في القيام بذلك.

في بداية الزيارة ، أشار وزير التعليم إلى بداية العام الدراسي الجديد ، وقدم تقريراً عن حالة المدارس والأنشطة التعليمية في البلاد لإعداد المساحات التعليمية في البلاد لآية الله جوادي آملي .

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA