رسالة وزیر التربیة في إختتام السادس لمهرجان « المراهق الصحي »

أفاد تقریر عن العلاقات العامة والشؤون الدولیة لمرکز البحث التخطیط التعلیمي کان لوزیر التربیة السید محمد بطحايي رسالة إختتام السادس لمهرجان « المراهق الصحي » نص الرسالة کالتالي :

بسم الله الرحمن الرحیم

الاف التحیة والسلام علی النفس الزکیة لسماحة الامام الخمیني  (ر ه) والاکرم منا جمیعا شهدائنا الابرار.

طلبتنا الاعزاء و اولیائهم الکرام السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

إن أطفالنا ومراهقيننا الأعزاء هم رأس المال الأهم في البلد، وأن الاهتمام الخاص بتعليمهم الشامل بهدف تعليم جيل صحي وقادر، وفقا للوثيقة التطور البنیوي في التعليم والتنمية المتوازنة لجميع شؤونهم في الحیاة ، يمكن أن يضمن مستقبل البلد . وأهم التهديدات والتحديات التي تهدد هوية أطفالنا وصحتهم ونموهم المتوازن هي "الأذى الاجتماعي والسلوكيات الشديدة الخطورة" وأهم مجموعة مستهدفة للاستثمار والتركيز على تثقيف وتعزيز رسائل الرعاية الذاتية وتمكين الأطفال والمراهقين في تساوي هذه الإصابات هي "المدرسة". من هذا المنطلق تواجد مثل هذه المهرجانات فرصة لعرض الحلول لهذا السن تحدیدا ؛ وقد رحب بها الطلاب والآباء وزملائنا التربویین مع مجموعة متنوعة من الركائز، مثل "الإبداع الطلابي"، "المبادرات المدرسية" و "مشاريع دعم الطلاب الصغيرة" وتأمل أن تؤدي دورا فعالا وبناء في الوصول إلى آفاق الحركة الثقافية لمنع الضرر الاجتماعي، مع تعزيز أنماط الحياة الصحية ، سوف توفر للطلاب الإفلات من العقاب للسلوكيات عالية المخاطر .

الشكر والتقديرمقدم لکافة الطلاب و زملائي الاعزاء  ونتمنى النجاح لمنظمي المهرجان، وأرجو لجميع التوفیق في تنفيذ هذه المهمة العظيمة، وإنکم سفراء  ومساعدین  لمنع وعلاج الضرر الاجتماعي وتعزيز الرساله  التربویة أن وزارة التعليم سوف تدعمكم في هذه الجهاد العظيم .

الكلمات الرئيسية: 
0
لا تصويت حتى الأن

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.