تأسيس صندوق خاص بالعلوم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي

وأكد الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزار باييف، أن العالم الإسلامي يشهد العديد من التحديات بسبب التطرف الذي نتج عنه الدمار.
 
وقال إن هناك تزايداً في عدد الجرائم التي ترتكب ضد الإسلام في الغرب، مبيناً أن العالم الإسلامي يفتقد إلى الوحدة، في الوقت الذي تسعى فيه القوى الخارجية إلى بث الشقاق في الأمة الإسلامية.
 
ونوه نزارباييف بالمكانة التاريخية للحضارة الإسلامية التي أسهمت في الحضارة العالمية في علوم شتى، ومن ذلك ما أسهم به العالم الإسلامي الخوارزمي، بالإضافة إلى علماء آخرين أسهموا في تطور الطب وغيره من العلوم.
 
وأكد الرئيس الكازاخستاني ضرورة أن يولي عالمنا الإسلامي اهتماماً خاصاً بالعلم ونبذ الجهل، داعياً إلى تخصيص صندوق للعلوم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي، لأخذ حضارتنا إلى آفاق جديدة.
 
وأوضح أن نسبة الإنفاق على البحث العلمي في العالم الإسلامي 1.5 وهو مؤشر متدن عند مقارنته بالمعدلات العالمية.
 
وأعلن عن جائزة للعلماء الذين أسهموا في خدمة الإنسانية في العالم الإسلامي.
 
ودعا إلى تمويل العلوم والابتكار في العالم الإسلامي، مشيراً إلى أنه سيؤسس مركزاً للتمويل الإسلامي في كازاخستان.
 
كما دعا إلى تطوير التكنولوجيا النظيفة التي هي طاقة المستقبل، لافتاً إلى أن معرض إكسبو 2017 الذي استضافته بلاده، حمل هذا الشعار.
 
وأكد الحاجة إلى تضافر الجهود في العلوم الزراعية ودعم الأمن الغذائي في العالم الإسلامي، مبيناً أن بلاده حددت هدفاً للأمن الغذائي عبر منظمة تابعة للتعاون الإسلامي.
 
ودعا إلى فتح الحوار بين العالم الإسلامي والغرب، لإقرار السلام والاستقرار في العالم، منددا بالانتهاكات التي يتعرض لها المسلمون في ميانمار.   
الكلمات الرئيسية: 
0
لا تصويت حتى الأن

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.