استراتيجيات التحصيل الدراسي والمذاكرة

هذه مجموعة من الاستراتيجيات والطرق المهمة والتي تساعد باذن الله في التحصيل الدراسي والمذاكرة ..

كثير من الطلبة الفاشلين في الدراسة او الغير قادرين على رفع مستوى تحصيلهم الدراسي يعود احد اسباب فشلهم الى انهم ينظرون الى الدراسة بمنظار اسود قاتم ..

يعيشون مع انفسهم مرددين عبارات او ايحاءات نفسية داخلية تزيد من فشلهم مثل : ان تقول لنفسك :

انا فاشل في الدراسة ,,,

لايمكن ان انجح في هذه المادة ,,,

لا استطيع مراجعة هذه المادة ,,,

ليس عندي اساس قوي في هذه المادة ولذلك لا استطيع النجاخ فيها ,,,

لا يمكن ان احصل على اكثر من مقبول ,,, تنسد نفسي وانا اذاكر هذه المادة ,

المادة صعبة جدا .

هذه العبارات او ما شابهها تسمي بالايحاءات الدراسية السلبية تكرارها مع نفسك

وخاصة في اوقات الاسترخاء كاللحظات السالبقة للنوم او تداولها مع اصدقائك يؤدي بالنهاية الى صناعة طالب فاشل دراسيا

والذي ادى الى هذه الصناعة هو انت …

وما هو الحل اذا ؟؟!!!

التفاؤل وعدم التشاؤم :

من ظواهر قوة الارادة التفاؤل بالخير ، وصرف النفس عن التشاؤم من العواقب ،

لانه عنصر نفسي طيب ، وهو من ثمرات قوة الارادة ، ومن فوائده انه يشحذ الهمم الى العمل ،

ويغذي القلب بالطمأنينة والامل والاسلام ينفر المسلمين من التشاؤم ، ويعمل على صرفهم عنه لانه عنصر نفسي سيء يبطء الهمم عن العمل ويشتت القلب ،

ويميت روح الامل ، فيدب اليه اليأس دبيب الداء الساري الخبيث ،

وهو يدل على ضعف الارادة ، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الفأل ويكره التشاؤم ..

وان التفاؤل من الوجوه الباسمة المشرقة في الحياة بخلاف التشاؤم فهو في الوجوه الكاحلة القاتمة .

التفاؤل سعادة

حسب الانسان من التفاؤل ان يعيش سعيدا بالأمل ، فالأمل جزء من السعادة اما التشاؤم

فيكفيه ذما وقبحا انه يشقي صاحبه ويقلقه ويعذبه قبل ان يأتي المكروه والمتخوف منه فيجعل لصاحبه الالم ،

وقد لا يكون الواقع المرتقب مكروها يتخوف منه الا ان التشاؤم قد صوره بصورة قبيحة مكروهة .

 

ان المؤمن صادق الايمان يعمل متوكلا على الله ،

 فيكسبه توكله على الله الامل والرجاء بتحقيق هذه النتائج التي يرجوها ،

 فيعيش في سعادة التفاؤل الجميل بسبب توكله على الله ، اما التشاؤم سوء الظن بالله وضعف التوكل على الله

ويقول رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم : (تفاءلوا بالخير تجدوه.)

فإذا تفاءل التاجر ربح ووجده ، واذا تفاءل المريض بالشفاء وجده ،

 واذا تفاءل الزارع بالحصاد الكبير وجده ، وانت اذا تفاءلت بالنجاح والتفوق وجدته ،

فكن متفائلا في حياتك ، فالتفكير الايجابي هو بداية الطريق للنجاح .. فكر بالنجاح ،

تقول( توني بوزان ) :

اننا حين نفكر ايجابيا فاننا في الواقع نبرمج هذا العقل ليفكر ايجابيا ،

التفكير الايجابي

والتفكير الايجابي يؤدي الى الاعمال الايجابية في معظم شؤن حياتنا لذلك :

اولا : برمج نفسك لتحصل على الشفاء ، تخيل نفسك وانت في احسن صحة وعافية ونشاط .

ثانيا : برمج نفسك على ان تكون ناجحا في دراستك ، تخيل انك حصلت على اعلى تقدير

ثالثا : برمج نفسك انك ذكيا لامعا ، تخيل نفسك كذلك .

ان احسن وقت للبرمجة الايجابية او بمعنى آخر التفكير الايجابي هو مرحلة الاسترخاء الجسدي التام قبل ان تنام ،

اختيار العبارات الايجابية

وحتى تتعود على التفكير الايجابي اختر لك العبارات الايجابية التي ستساعدك بلا شك على النجاح والتفوق .

اولا : قم بتصوير العبارة الايجابية التي تناسبك اكثر من صورة .

ثانيا : الصق الصورة في اماكن متكررة امامك بصورة يومية كموقع بارز في غرفة النوم ، بجوار مكتبك ، عند الباب .

ثالثا: عود نفسك النظر الى هذه العبارات يوميا.

رابعا: كرر العبارات في ذهنك كلما تذكرتها باستمرار.

عبارات ايجابية

واليك بعض العبارات الايجابية … حاول تكرارها قبل الخلود الى النوم …

انني اثق بذاكرتي .. ان المعلومات التي اقراها من الكتب الدراسية سأفهمها واتعلمها بسهوله … ان مادة ( )

ستكون سهلة مع الوقت لانني استطيع ان ادرسها وسوف افهمها ,,,

غدا في الامتحان ستكون اعصابي مرتاحة ..مرتاحة ..

وانت تصيغ العبارات المناسبة لك احذر من :

اولا : كتابة جملة طويلة جدا .

ثانيا: ان تضع اكثر من معنى في الجملة الواحدة

(انا احب مادة الرياضيات وسوف انجح في مادة الانجليزي …الخ(.

ثالثا : ان تضع بعض العبارات او الكلمات السلبية مثل ): في هذا الامتحان الصعب سوف انجح فيه بإذن الله( ..فكلمات مثل صعب ، مستحيل ، غير ممكن لا توضع في الرسالة العقلية ..

الملخصات :

 الملخصات ان تقوم بتلخيص اهم الافكار الواردة في كتاب المقرر في بطاقات صغيرة او في مذكرة خاصة لذلك ، ومن اهم فوائد الملخصات انها :

اولا : تساعد على التركيز .

ثانيا : تفهم بصورة شاملة للمادة المراد دراستها .

ثالثا : تساعد على استحضار الافكار قبل الاختبار .

ذاكر مبكرا : حاول استخدام القلم الفسفوري(وهو يأتي على هيئة الوان عديدة ( لتحديد المعلومات المهمة كالتعاريف مثلا او النقاط التي رأيت مدرس المادة يركز عليها ..

 كثير من الطلبة جربوا هذه المهارة وشعروا بتحسن كبير في دراستهم .. لم لا تجرب هذه المهارة الآن؟؟

ثق بنفسك :

وانت تقرأ من اي كتاب عود نفسك على الكتابة في هامش الكتاب ..

 هذه الكتابة قد تكون تلخيص للفكرة او تساؤلات او غير ذلك وتحقق هذه المهارات الدراسية تركيز اكبر للمادة المقروءة .

فكر بالنجاح :

دائما ضع في ذهنك هدف النجاح الذي تسعى اليه .احذر رفقاء السوء الذين يحاولون تشتيت افكار زملائهم في فترة المذاكرة وجرفهم الى امور تبعدهم عن الدراسة والاستذكار ،،

فحاول الابتعاد عنهم قدر المستطاع.

توقع وافترض اسئلة :

وانت تقرأ الكتاب المقرر تعود على افتراض اسئلة متوقعة واكتبها على ورقة خارجية او على هامش الكتاب

ويستحسن ان تتبادل مع زملائك مثل هذه الاسئلة ،

 ان وضع الاسئلة المتوقعة سيعينك بلا شك على التركيز ثم فهم المادة بصورة اكبر ..

القراءة للحفظ

عند القراءة للحفظ يجب عليك اتباع الآتي :

· تعرف على النقط الاساسية في الدرس وضع خطا تحتها .. وكرر قراءتها بحيث تكون مرتبطة بباقي الموضوع .

· فهم القوانين والقواعد والمعادلات والنظريات … وماشابهها فهما جيدا ثم حفظها عن ظهر قلب .

· حفظ الرسوم التوضيحية والتدرب على رسمها مع كتابة الاجزاء على الرسم .

· التأكد من فهم الدرس فهما تاما بحيث تستطيع اجابة الاسئلة الموضوعية التي توجد عادة في نهاية الدرس .

· محاولة وضع اسئلة على اجزاء الدرس والتعرف على الاجابة الصحيحة لها .

· في المواد التي تحتاج الى دراسة طويلة مفصلة فإنه يجب تجزئتها الى وحدات متماسكة بحيث تكون كل وحدة ذات معنى واضح وفيها ارتباط كامل في اجزائها،

هذا الى جانب ارتباطها بالموضوع الاساسي.

· لاتكن جبانا فتفقد ثقتك في ذاكرتك – احفظ سريعا وستجد انك مع التدريب تستطيع تذكر جميع ما حفظته .

· عند محاولة الحفظ اجعل اجمل فترات العمل قصيرة ومتقطعة .

· يجب ان تؤكد لنفسك قبل البدء في الحفظ انك مصمم على تسميع ما تحفظه وبذلك تشعر بازدياد قدرتك على التركيز وسرعة الحفظ .

· في نهاية المذاكرة اليومية وقبل النوم مباشرة استرجع حفظ وتسميع القوانين والنظريات التي درستها ،

 فإن الراحة او النوم يساعد على تثبيتها في الذاكرة تثبيتا جيدا .

· ولا تنسى الاستخارة في الامر كله ، واسأل الله دائما التوفيق والنجاح ..فما خاب من استشار .

كيف تبدا مذاكرة ومراجعة دروسك أيام الامتحانات؟

ويبقى السؤال الذي يشغل بال الطلاب الآن:

من أين أبدأ المذاكرة؟!

كيف أنظم وقتي، وكيف أضمن ألا أنسى ما أذاكره؟!

هل ما تَبَقَّى من الوقت سيكفي؟..

في البداية يجب أن تعرف أنه إذا كنت تشعر بالإجهاد أو التعب أو الملل

هذا نوع من الهروب النفسي نتيجة النظر إلى المذاكرة باعتبارها عبئًا ثقيلاً وواجبًا كريهًا

 إن السبيل إلى التخلص من هذا الشعور هو النظر إلى المذاكرة كنوع من القراءة الاستمتاعية

التي تضيف لمعلوماتك وتزيد من ثقافتك ومعرفتك بما يدور حولك،

حيث يشير علماء النفس إلى أن حالة النسيان التي تنتاب الطالب قبل الامتحان ما هي إلا حالة نفسية ناتجة عن الخوف والرهبة وعدم الاطمئنان،

مما يؤدي إلى تشتيت ذهن الطالب ويسلبه التركيز،

حيث تتداخل بعض المعلومات التي يقوم باستذكارها مع ما سبق أن ذاكره،

ويحدث هذا أثناء المذاكرة نفسها،

والعلاج في هذه الحالة هو النوم العميق للاسترخاء، وإعطاء فرصة للذهن لاسترجاع المعلومات،

فالسهر واستخدام المنبهات المختلفة يصيب الطالب بالاضطراب والقلق وعدم الاستقرار النفسي والعقلي،

بينما يعيد النوم نشاط المخ للمذاكرة والتحصيل.

وقبل أن نبدأ الاستذكار عليك التخلص من الهموم والمشاكل الخاصة والبعد عنها.

الممصدر :https://aradb.com

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA