صفات أطفال صعوبات التعلم

تُعرف صعوبة التعلم بأنّها اضطراب في إحدى العمليات المسؤولة عن الفهم والكتابة، علماً أنّ هذا الاضطراب يبدو واضحاً في تدني التحصيل الأكاديمي للطفل في إحدى القدرات الآتية: التهجئة، والكتابة، والاستماع، والقراءة، والحساب، ولا بد من الإشارة إلى أنّ هذا الاضطراب لا يتضمن من يعانون من الإعاقة الحركية، أو البصرية، أو العقلية، أو السمعية، أو الحرمان الاجتماعي، أو الثقافي، أو البيئي، حيث من الممكن تمييز أطفال هذه الفئة من خلال عدة صفات سنعرفكم عليها في هذا المقال.

صفات أطفال صعوبات التعلم صعوبات التحصيل الدراسي الصعوبات الخاصة بالقراءة: تتمثل هذه الصعوبات في حذف بعض الكلمات أو أجزاء من الكلمة المقروءة، كأن يقرأ (سافر بالطائرة) بدلاً عن (سافرت بالطائرة)، أو عن طريق إضافة بعض الكلمات أو الأحرف غير الموجودة في النص، كأن يقول (سافرت بالطائرة إلى أمريكا)، بدلاً عن (سافرت بالطائرة)، أو من استبدال بعض الكلمات بأخرى، كأن يقول (العالية) بدلاً عن (المرتفعة)، بالإضافة لتكرار بعض الكلمات دون مبرر لذلك، وتبديل الأحرف، كأن يقول (درب) بدلاً من (برد)، وضعف التمييز بين الأحرف المتشابهة في الرسم، والمختلفة في النطق، كحرف العين والغين، وعدم القدرة على تمييز أحرف العلة، كأن يقول كلمة (فيل) بدلاً عن (فول)، أو من خلال قراءة الجمل بشكل سريع وغير واضح، أو بشكلٍ بطيء. الصعوبات الخاصة بالكتابة: من خلال كتابته للأرقام والحروف بشكل معكوس، والكتابة من اليسار بدلاً عن اليمين، بالإضافة لترتيب المقاطع والحروف بشكلٍ غير صحيح، كأن يكتب (ريبع) بدلاً (ربيع)، والخلط في كتابة الأحرف المتشابهة، مثل كتابة كلمة (ناب) بدلاً عن (باب)، وكتابة حروف إضافية لبعض الجمل والكلمات. الصعوبات الخاصة بالحساب: مواجهة صعوبة في الربط بين الرقم ورمزه، كأن يطلب منه كتابة الرقم ثلاثة، فيكتب 4، وعدم القدرة على تمييز الأرقام ذات الاتجاهات المتعاكسة، مثل 6-2، ومواجهة صعوبة في كتابة الأرقام التي تحتاج اتجاه معيناً، كالرقم 3، وعدم القدرة على إتقان بعض مفاهيم العمليات الحسابية، كالضرب، والجمع، والطرح. صعوبة الإدراك الحسي والحركة صعوبات في الإدراك البصري: يصعب عليهم ترجمة ما يرون، بالإضافة عدم القدرة على تمييز علاقة الأشياء ببعض، مع عدم القدرة على تقدير المسافة والزمن، ورؤية الأشياء بشكل مشوش، وعدم القدرة على تحديد حجمها، وقد يعانون من ضعف بالذاكرة البصرية، حيث لا يستطيعون تذكر الكلمات التي شاهدوها، ولا يستطيعون تحديد الشيء المختلف في مجموعة ما. صعوبات في الإدراك السمعي: لا يستطيعون فهم ما يسمعونه، أو أنّهم يستجيبون بشكل متأخر، وقد يجمعون بين الكلمات التي لها الصوت نفسه، كجمل وجبل، بالإضافة إلى عدم القدرة على معرفة عكس الكلمات، وإغلاق أذنيهم باستمرار، وعدم القدرة على معرفة الكلمة في حال قول أول جزء منها، وإيجاد صعوبة في تعلم الفصول، والأشهر، وأرقام الهواتف. صعوبات في الإدراك الحركي والتآزر العام: يتعثرون بالسجاد، ويسكبون الحليب، ويواجهون صعوبة في ركوب الدراجة، أو المشي، أو استخدام المقص، أو أقلام التلوين، غير أنّهم قد يعانون من تفضيلهم لاستخدام اليد اليسرى مع القدم اليمنى أو بالعكس. اضطرابات اللغة والكلام يعانون من مشكلة في اللغة والكلام حيث يقعون في الأخطاء النحوية، والتركيبية، كما تقتصر إجاباتهم على الأسئلة بكلمة واحدة، بالإضافة إلى حذف بعض الكلمات من الجمل، وعدم القدرة على بناء جملة مفيدة، مع الإطالة بالالتفاف حول الفكرة، والتلعثم، وعدم القدرة على وصف الصور والاشتراك في المحادثات. صعوبات في التفكير حيث يحتاجون إلى وقت طويل لتنظيم أفكارهم، ويعتمدون بشكل كبير على المدرس، ويتميزون بعدم المرونة، وعدم القدرة على التركيز. خصائص سلوكية يعانون بزيادة النشاط الحركي، مما يؤدي إلى صعوبة السيطرة عليه، ولا يستطيعون عدم الاكتراث للأصوات الأخرى، كأن يهرعون للنافذة عند سماعهم لصوت ما خارج الصف، بالإضافة إلى عدم قدرتهم على التركيز، وانخفاض معدل انتباههم وقلة نشاطهم حيناً. شارك المقالة .

المصدر: https://mawdoo3.com

اکتب تعليق جديد

Image CAPTCHA